logo

Array

  • Array

سكري الحمل- أتعاني المرأة منه مسبقاً أم يظهر مع الحمل؟

يعتبر سكري الحمل المشكلة الطبية الأكثر شيوعاً بين النساء الحوامل. وقد تكون المرأة مصابة به من قبل أو ربما يطرأ مع الحمل. وتعتبر الصعوبة في الحمل والإجهاض التلقائي وضعف الحمل من أهمّ أعراض السكري التي تظهر النساء.

فبحسب الاتحاد الدولي لمرضى السكري، يتأثر مولود جديد من أصل سبعة حول العالم بسكري الحمل لكن هذا الرقم أعلى في الإمارات لسوء الحظ حيث أظهرت الدراسات أنّ امرأة من بين 3 نساء تصاب بهذا النوع من السكري.

وبالتالي، لا بد لكل امرأة أن تكون على علم بمخاطر الإصابة بهذه الحالة خلال أكثر فترات حياتها حساسية، إذ يمكن لسكري الحمل أن يزيد من خطر ارتفاع الضغط، و تسمم الحمل، والانصمام الخثاريّ، والمخاض السابق لأوانه، والإجهاض التلقائي، والجراحة القيصريّة.

في هذا السياق، لم يتّضح بعد ما هو السبب الفعلي لسكري الحمل لكن بعض العوامل تزيد من خطر الإصابة به مثل البدانة،والتاريخ الأسري للإصابة بالسكري، والإنتماءالعِرقي(فهو أكثر شيوعاً بين الآسيويات والشرق أوسطيات)، والإصابة بالسكري، و ضخامة الجنين خلال حمل سابق. في ما يلي بعض من أعراض سكري الحمل:

• عطش متزايد وتبوّل متكرر
• جوع دائم
• رؤية مشوشة
• تعب

يشار إلى أنّ طفل الأم المصابة بالسكري معرّض أكثر للإصابة هو نفسه بالسكري. كما يمكن لهذا المرض أن يصيب الطفل من خلال زيادة مخاطر العيوب الخلقية، والاختلالات العصبية والقلبية، وضخامة الجنين، ونقص سكر الدم، ومتلازمة الضائقة التنفسية، واليرقان، والإصابة أثناء الولادة، والوفاة المتأخرة داخل الرحم.

في ما يلي بعض الإرشادات للمرأة المصابة بالسكري بشأن كيفية الاستعداد للحمل:

• الحصول على نصائح بشأن ضبط سكر الدم قبل و خلال الحمل بهدف الحدّ من خطر ظهور تعقيدات. إضافة إلى ضرورة فحص سكر الدم بانتظام وتحليل السكر التراكمي HbA1c والحفاظ على معدل 48 mmol/mol (6.5%).
• الحصول على نصائح بشأن أسلوب الحياة: النظام الغذائي الصحي والتمارين الرياضية ضروريان لا سيما عندما يبلغ مؤشر كتلة الجسم 27 كلغ/المتر المربع.
• يجب فحص شبكية العين والكليتين قبل الحمل.
• المشاركة في جلسات استشارية بخصوص المخاطر المحتملة لتعقيدات الولادة مثل إصابة الطفل بالسمنة والسكري في مرحلة لاحقة من حياته.
• تناول حمض الفوليك يومياً قبل الحمل للحدّ من خطر عيب الأنبوب العصبي.
• تسجيل الاسم لدى عيادة معنيّة بعلاج السكري قبل الحمل.
• بسبب أعراض الحمل مثل التقيؤ وتغيّر الشهية، يُحتمل الإصابة بإنخفاض سكّر الدم أو إرتفاعه، ولا بدّ بالتالي من مراقبة مستويات السكر بانتظام واتّباع نصائح الطبيب بشأن جرعة الإنسولين ونوعه وكيفية أخذها.

كذلك، يبقى مهماً بعد الولادة أن تستمر الأم المصابة بالسكري في الاعتناء بنفسها والحرص على عيشها أسلوب حياة صحّي. ففي ما يلي بعض التوصيات حول كيفية مراقبة السكري وضبط مستوياته:

• يجب مراقبة سكر الدم بعد الولادة (بعد مرور 6 و12 شهراً) بما أنّ خطر إصابة النساء اللواتي يعانين من سكري الحمل بالسكري يزداد في مرحلة لاحقة من حياتهنّ.
• نادراً ما يتعيّن على النساء اللواتي يصبن بسكري الحمل الاستمرار في تناول أدوية السكري.
• يجب توفير نصائح حول التمارين الرياضية والنظام الغذائي.
• يجب أن يراقب فريق متعدد الاختصاصات المرأة التي تعاني أصلاً من السكري قبل حملها، كما يجب ضبط جرعة الإنسولين التي تأخذها بحسب سكر الدم نظرًا لإرتفاع خطر إصابتها بنقص سكر الدم.
• يجب التشجيع على الإرضاع.

هذا المقال بقلم الدكتورة مي علي، إختصاصيّة أمراض النساء والتوليد في ڤاليانت كلينيك.

Dr-May-Ali-Newsimage-1

We have received your request and our representative will contact you as soon as possible

Ok

We have received your request and our representative will contact you as soon as possible

OK

Thank you for requesting an appointment at Valiant Clinic. Our Patient Access Representative will contact you shortly to schedule your appointment.

OK

OK

OK