logo
logo
logo

بالجينات الوراثية علاقة السّرطان

  • يحتوي الجسم على أكثر من 50 ترليون خلية صغيرة ،و تحمل كل واحدة تقريباً مجموعة كاملة من التعليمات…

بالجينات الوراثية علاقة السّرطان

يحتوي الجسم على أكثر من 50 ترليون خلية صغيرة ،و تحمل كل واحدة تقريباً مجموعة كاملة من التعليمات التي تجعلنا ما نحن عليه.توجد هذه التعليمات على شكل رموز مشفّرة في جزيئات تدعى “الحمض النّووي”. إن السلسلة الطويلة للحمض النّووي مرتبة على شكل قطع تعرف بالكروموسومات أو الصّبغيات ، ولدى الجنس البشري 23 زوج من الصبغيّات.

تشكل الجينات أو المورّثات مجموعة التعليمات التي تساعد على بناء و تنظيم وظائف الجسم و الحفاظ عليها. كمثال عن ذلك : بناء العظام و تمكين العضلات من الحركة و التحكّم بعملية الهضم و المحافظة على خفقان القلب.

إن إعتبرنا الكروموسومات هي كتاب الوصفات ، فستكون الجينات هي الوصفات في هذا الكتاب.

و إن قمنا بإعادة كتابة و نسخ هذا الكتاب إلى عدة نسخ ، فطبعًا سيكون إحتمال بأن تحدث بعض الأخطاء خلال عملية النسخ. و تلك ما نسميها بالطفرات الوراثية أو ” الأخطاء الإملائية” في الحمض النووي و التي ممكن أن تكون موروثة من الوالدين (تظهر عند الولادة و في كل خلية من الجسم ) كما يمكن أن تحدث تلقائيًّا إذ تظهر في فترة من فترات الحياة و تكون موجودة في بعض الخلايا المعيّنة فقط، كالرئة مثلًا أو المعدة.مثل هذه التغييرات تسبّبها العوامل الخارجيّة بما في ذلك الأشعة فوق البنفسجيّة التي تأتي من الشمس، و لكن في المقابل يمكنها أن تحدث عن طريق الخطأ و ذلك أن الحمض النووي يُنسخ كلما تكاثرت الخلايا وهي عمليّة تحدث كل يوم.

يتم تجديد الخلايا في أجسامانا بالتّرتيب من حيث نمو وتقسيم الخلايا. فعند موت الخلايا القديمة تقوم بالخلايا الجديدة بتعويضها . و لكن، عبر مرور الوقت يمكن أن تقوم الطفرات “بتفعيل” بعض الجينات التي تتحكم بإنقسام الخلايا و وقف “تفعيل” بعضها و التي تنظم نمو الخلايا. فتصبح الخلايا المتغيّرة قادرة على الإنقسام بدون أي تحكم أو ترتيب و تقوم بإنتاج الكثير من الخلايا التي تشبهها و هذا ما يشكّل الورم أي أنّ هذه الطفرات الوراثيّة هي سبب السّرطان( نمو خلايا غير طبيعيّة يمكن أن يؤدي الى تشكيل ورم).

على الرغم من أن بعض أنواع السرطان متوارث عائليًا ، إلاّ أنّ معظمها غير مرتبطة بشكل واضح بالجينات التي نرثها من الوالدين. تؤدي التغييرات الجينيّة التي تبدأ في خلية واحدة أثناء فترة من حياة الشخص إلى معظم أنواع السّرطان وهذا ما يعرف بالطفرات المكتسبة.
لا تظهر هذه الطفرات عند الولادة و إنما تُكتسب خلال فترة الحياة.يبدأ الأمر مع خلية واحدة ثمّ ينتقل إلى الخلايا الثّانية الناتجة عن تلك الخليّة.و بما أن هذه الطفرة لا تتواجد في النطفة أو في البويضة فلا تنتقل إلى الأجيال القادمة و تعتبر هنا طفرة مكتسبة ، إذ نجد هذه الأخيرة أكثر إنتشارًا عن الطفرات الوراثيّة. في الحقيقة ، يُعتقد أن معظم انواع السّرطان سببها الطفرات المكتسبة.

يعتبر السرطان من أكثر الأمراض الشائعة ، فليس من المفاجئ أن نجد في كثيرمن العائلات عدد قليل من الأفراد المصابين به.يظهر أحيانًا أنّ بعض أنواع السّرطان متوارث عند بعض العائلات ، و لكن في الحقيقة عدد بسيط فقط منها سببه الوراثة.

يتّفق الخبراء أنّه يجب حصول أكثر من طفرة في الخليّة الواحدة لحدوث السرطان ، أما إذا كان الشخص حاملًا لنسخة جينيّة غير طبيعيّة فعندها تتواجد طفرة وراثيّة واحدة في خلايا.

و هذا ما يجعل حصول الطفرة الثانية و تطوّرالخليّة إلى خليّة سرطانيّة أمرًا سهلًا و سريعًا.و لهذا فإنّنا نجد أنواع السرطان الوراثية مثل سرطان الثّدي و سرطان القولون تحدث في وقت مبكّر من الحياة مقارنة بتلك غير الوراثية.

يبدو بشكل واضح أن بعض أنواع السّرطان أكثر شيوعًا من غيرها.وإلى غاية الآن وُجد أن العوامل المسؤولة عن الإصابة بالسرطان هي الوراثة و العوامل البيئيّة بما في ذلك الأشعة فوق البنفسجيّة و التدخين و السّمنة.

و هذا ما يبّررحالاتٍ كسرطان الرّئة، أين نجد علاقة التدخين بها قويّة و واضحة، بينما ترتبط حالات سرطان الثّدي بشكلٍ واضح بالطفرات الوراثيّة في الجينات من نوع BRC1 و 2.و مع ذلك فتبقى علاقة العديد من أنواع السرطان سواءًا بالبيئة أو بالطفرات الجينيّة الوراثيّة غير واضحة.

طرحت أحد المدارس الفكريّة الجديدة إمكانيّة وجود مصدر آخر للسرطان المنقول جينيًّا.نشرت الجريدة العلميّة مقالًا حصريًّا حيث إختبر المؤلّفون إنتشار الخلايا الجذعيّة في بعض الأعضاء في الجسم ثمّ قاموا بحساب عدد إنقسامات هذه الخلايا و إستخدامها في تلك الأعضاء لمعرفة تطوّر السرطان بها خلال فترة الحياة. و كانت النتائج مثيرة للإهتمام ، إذ اُكتُشف أنّ الأعضاء التي إنقسمت فيها الخلايا الجذعيّة بشكل أكبر،أكثرعُرضة للإصابة بالسّرطان مقارنة بالأعضاء التي كان فيها الإنقسام أقل و أشار المؤلفون إلى أنّ الخطأ الإملائي في الحمض النووي للخلايا الجذعيّة هو سبب محتمل للسرطان في هذه الأعضاء و ذلك بسبب العدد الكبير للخلايا المنقسِمة.

و هنا تثيرهذه النّظريّة مسألة إن كان معظم أنواع السّرطان نتيجةً للحظ السيء إثرالنسخ العشوائي للحمض النووي عند الإنقسام الصحّي للخلايا.

و قد يبقى الكشف المبكّر عن طريق الفحص الدوري المنتظم والعلاج بأوّل المراحل أقوى سلاح ضدّ السّرطان ، خاصّة مع ظهور الفرضيّة الجديدة التي ترجّح الإصابة بالسرطان إلى “سوء الحظّ” أثناء عمليّة إنقسام الخلايا و النّسخ.

في غياب عوامل الكشف عن خطر الإصابة بالسّرطان ، يبقي الكشف المبكّر و العلاج الحلّين الوحيدين للتّقليل من تأثير المرض.

يعتبر إستشاريو الوراثة محترفون مرخّصون في الرّعاية الصحيّة ، إذ يمكنهم تقييم مدى خطرإصابة الشّخص بالسرطان الوراثي من خلال دراسة الماضي الطبي الخاص به وبعائلته.يقوم الإستشاري بإختيار الفحصوصات المناسبة لتحديد إمكانيّة وجود أي طفرة عائليّة كما يقوم بمناقشة النتائج المحتملة للفحوصات و إكتشاف مدى تأثيرها على الفرد و عائلته .ففور توفّر النتائج ، يقوم الإستشاري بقراءتها و شرحها بالتفصيل ثمّ يقوم بإعادة النّظر في مدى خطر الإصابة بالسّرطان بناءً عليها. بعدها يتمّ إطلاع المريض على خيارات التقليل من خطر الإصابة و تحويله إلى الطبيب المختصّ إن لزم الأمر.

يعاني 12% من سكان دبي اليوم من مرض السّرطان(حسب إحصائيات منظمة الصحة العالميّة في عام 2014) ويعتبر سرطان الثدي عند النساء هو السبب المؤدي إلى الوفاة في الامارات العربية المتّحدة ، يليه سرطان القولون و المستقيم. و أوضحت المنظمة العالمية للصحة أنّ عدم إتخاذ الإجراءات المناسبة سيضاعف من معدّل حالات السرطان بحلول سنة 2030 في شرق البحر الأبيض المتوسّط بما ذلك الشرق الأوسط.

و في ظلّ نشر التوعية عن مرض السرطان ،يبدو من الضروري معالجة بعض العوامل مثل تنظيم كشوفات دوريّة في متناول الجميع و للجميع و كذلك القيام ببحوثات متقدّمة تهدف إلى فهم المرض بشكل أفضل على مستوى المنطقة و من ثمّ إبتكار أحسن الطرق العلاجيّة الهادفة.كما يجب تحديث البيانات و الملفات العامّة المُعتمد عليها لمعرفة ما يواجهنا و للحصول على إحصائيات جهويّة دقيقة.

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

(En) OK

Sorry, this entry is only available in الإنجليزية الأمريكية.