logo
logo
logo

تدريب توجيهي عن الأعمال الخيريّة: مقابَلة مع سيندي فان دي كريكي-فرينز

  • ڤاليانت كلینیك مركز رعاية صحية متعدد الاختصاصات بمستوى خدمة استثنائي، في الإمارات العربيّة المتحدة و المنطقة

تدريب توجيهي عن الأعمال الخيريّة: مقابَلة مع سيندي فان دي كريكي-فرينز

نتِ تعملين كمدربة تطوير مهني وشخصي معتمدة في ڤاليانت كلينيك. ما هو ڤاليانت كلينيك و على ماذا يقتضي عملك به ؟

ڤاليانت كلینیك هو مركز رعایة صحیة متعددة الاختصاصات في الإمارات العربية المتّحدة و المنطقة، يقدم خدمات الرعاية الصحيّة و التشخيص و العناية بالصّحة بمستوى عالمي مع التركيز على الصّحة الوقائيّة. تدير ڤاليانت كلینیك هيوستن ميثوديست العالمية لخدمات الرعاية الصحية (الشركة العالمية التابعة لمجموعة مستشفيات هيوستن ميثودست الشهيرة في هيوستن ، تكساس بالولايات المتحدة )، تحت رعاية مِراس ، شركة قابضة مقرها دبي.سجّلت العيادة دخول ِمراس في قطاع الرعاية الصحّية في ظل جهودها لدعم قطاع دبي الصحّي بهدف تعزيز رؤية الإمارات العربية المتّحدة لعام 2021 م. انا مدربة تطوير شخصي و مهني في ڤاليانت كلينيك ، و عضو من قسم العناية بالصحّة. كجزء من وظيفتي ، أنا أعمل مع عملاء داخليين و خارجيين بجانب ممارسين آخرين في العيادة، لمساعدة الأفراد على الوصول إلى الأفضل فكريًّا و نفسياًّ وجسديًّا. إن وظيفتي و شغفي هو تقوية العملاء و المرضى و المنظّمات و كذلك مجتمعنا على تحمل المسؤولية إزاء صحّتهم و عافيتهم و تطورهم بتقديم دورات تدريبية محفِّزة و حوارات و حصص توعويّة و ورشات عمل تفاعليّة و مسيرات قياديّة.يتمثّل عملي في التوجيه الشخصي ( بما في ذلك الأطفال ) والتوجيه العائلي و توجيه الأزواج و التدريب و التوجيه التنفيذي و توجيه الفِرق و التدريب القيادي إضافةً إلى التغيير في ثقافة المنظَّمات.

تتحدثين عن سي.ار.ار جلوبال كنُظم للتدريب. هل لا شرحتي كيف تعمل هذه النُّظم؟

لا يعتمد نظام التدريب فقط على الأفراد بالأحرى يتعامل مع “النظام نفسه” ككيان. فعلى سبيل المثال ، عند توجيه زوجين فإن العلاقة أو “النظام” يعتبر الطرف الثاث.هذا التغيير في التركيز على العلاقة/النظام يُمكِّن الأفراد و الأزواج و العائلات و القادة و الفِرق و المنظّمات من تجاوز الأمور الشخصية و المنازعات البسيطة نحو هُويّة (نظام / فريق / علاقة ) إيجابية و مُنتِجة. توفِّر هوية هذا النظام المرونة و الوارد اللاّزمة لمواجهة التّحديّات و التغييرات التي تواجهنا بإستمرار.

عندما يتّجه الأفراد إلى رؤية انفسهم و الآخرين كجزء من النظام، يصبح بإمكانهم إعادة فهم أنفسهم و الآخرين بأنهم يعبِّرون عن هذا النظام( عن طريق إدارة علاقتهم). و هذا ما يخلق روح الإنتماء إلى هذا النظام و تغييرالتصوّر بأن الأمر شخصي اكثر.على خلاف الفِكر الحسّي و الإجتماعي اللذان يركزان على معرفة الذات ثم معرفة الذات و الآخرين ، فإن فكر أنظمة العلاقات يركّز على العلاقة بين الأشخاص خلال النظام و الذي بالمقابل له كيانه الخاص و الإستثنائي. أمّا عند النظر إلى التصريحات كآراء شخصية، سيتم تقديرها كمعلومات عن إحتياجات النظام و ووضعه.

عادةً ما يعني التدريب توجيه الأشخاص نحو تغيير سلوكاتهم للوصول إلى نتائج معيّنة.هل توافقين على هذا التعريف؟

أظن أن التدريب يتعدّى التغييرات السلوكيّة ( التدريب الإنتقالي ) للوصول إلى أهداف معيّنة. التوجيه هو عملية تحفيز اين يتعاون مجموعة من الموجِّهون مع متلقي التوجيه ( يمكن ان يكون فردًا أو فريقًا أو مجموعة أو أسرة ) للقيام برحلة إكتشاف و تحرير الذات و تعزيز القدرات لتحقيق تغيير إيجابي و مُستدام.أعتقد أنه خلال التوجيه التحويلي يتم التغيير من الداخل إلى الخارج، و من ناحية عيش حياة حقيقية و هادفة ذات مبادئ ،و كذلك صقل الإعتقادات القديمة و تقويتها لتحقيق إكتفاء و توازن و نجاح أكبر.خلال هذا التغيير يصبح الأفراد اقل انزعاجًا من آراء الآخرين و اكثر إستقرارًا و إرتياحًا مع أنفسهم و الآخرين.

يعمل كذلك الموجِّهون على تطوير الروح القيادية في الشخص. كيف يحصل ذلك و هل تظنين أن أي أحد يمكنه أن يصبح قائدًا؟

كلّ شخص يعتبر قائدًا.إنما يتعلق الأمر بأن يصبح واعيًا ،عبر السماح له بتحمل المسؤولية وإحداث التغيير.عند إدراكنا مدى حاجتنا الماسّة لشيء ما ثم نعمل من أجله، عندها نصبح قادة.


هل يختلف اسلوب التوجيه بإختلاف الجنس الإناث / الذكور؟

لا أملك اسلوبا معيّنًا خاص بنوع جنس العميل. مبدئيًا، يمكن أن نجد فَرقا في الأسلوب و لكن ليس دائمًا.يتعمد ذلك على من هو العميل و ماذا يريد و ما اللذي ينجح معه.مع الذكور ، و في معظم الأحيان ، أذهب مباشرة إلى الأسلوب المنظَّم ، لفهم أهدافهم و النتائج التي يصبون إليها و كذلك طبيعة المشاكل قبل اللجوء إلى الأسلوب الحُّر.

بينما من الأسهل عادةً إتباع الأسلوب الحرّ مع الإناث ثم الخوض في الأسلوب المنظَّم .فكما قلت سابقًا ، يعتمد ذلك على الشخص و وفقًا لذلك يتخلف الأسلوب.


تقومين كذلك بتدريب المنظّمات، ما هو الفرق بين تدريب المنظّمات و الأفراد؟

حسنًأ ، أنا أقوم بتدريب المدراء التنفيذيين في المنظَّمات. و هذا ما يعني غالبًأ، أن معظم الأهداف مبدئيا لها علاقة بالعمل.من ناحية اخرى، فأنا كموجّهة للمجموعات ، اقوم بتوجيه كل حياتهم بالإجمال حتى يتمكنوا من توجيه أنفسهم و غيرهم مع إنتهاء رحلتنا.

عندما أقوم بتوجيه أحد الأفراد يكون التركيز على وجوده/ها و تجاربه/ها و تطوّره/ها و تقدّمه/ها و نتائجه/ها. يعامَل الفرد هنا كمحورالإهتمام ، و ليس مشاكله/ها أو تحدياته/ها الخاصّة. من جهة أخرى ، فعند توجيه منظّمة ما فهي تصبح العميل في حدّ ذاتها ، و تصبح إحتياجاتها حينها في دائرة النقاش إذ تصبو كلّ المجهودات إلى تحقيق إحتياجات هذه المنظّمة مع الأخذ بعين الإعتبار المداخلات الفرديّة.

كل الأفراد مهمّين و لهم دور يلعبونه كجزء من النظام. و يعني توجيه منظّمة معيّنة ، العمل على مستويات مختلفة و يشمل احيانًا العمل مع فِرق مختلفة. إنّ التّوجيه القيادي التنفيذي/الفردي و توجيه الفِرق و ورشات العمل و الحصص الدّراسيّة و كذلك الوسائل التشخيصية لتقديرالبداية و الوسط و النهاية ، تعتبر كلّها تركيبات و أمثلة عن المزيج المستخدم في هذه العمليّة.


بماذا تنصحين شخصًا مهتما أن يصبح موجّهًا بأن يدرس ؟؟

أنصح ب :

  • أخذ التدريب على يد شخصيين من مدرستي توجيه مختلفتين؛
  • حجز المادّة الأولى – اُسس التوجيه ، مع معهد تدريب الموجّهين؛
  • أخذ المواد الخمسة ( 15 يوم بالإجمال ،من التدريب العملي) و المشاركة في برنامج منح الشهادات المعتمدة ( 6 أشهر ) لأن تصبح موجّه مهني معتمد ( و أيضًا مؤهل للحصول على شهادة موجّه مساعد مع الإتحاد العالمي للموجّهين)؛
  • الإستمرار في التقدّم حسب إهتماماتك و مهاراتك و كفاءاتك ( التجربة و الممارسة ) و حسب نظرتك أيضًا ( رغباتك )

ما هو مشروعك القادم في التوجيه؟

مشروعي القادم هو تصميم و إطلاق ورشات عمل جديدة و إستثنائية في عيادتنا، تشمل الصحة الإجتماعية و العاطفيّة و العقليّة و الجسديّة بالإضافة إلى العافية و التحسّن و توعيّة عملائنا و تقويتهم من خلال أسلوب النُّظم.إن ابراز هذه التصرّفات ليس بالأمر التلقائي ، بل نحتاج إلى الإدراك العقلي والقيام بأفعال مقصودة و أن نجعل إمكانياتنا سحريّة و مستمرة.

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

شكرًا لطلبك موعدًا في ڤاليانت كلينيك.سيتواصل معك مندوب المرضى في أقرب وقت ممكن لحجز الموعد.

نعم

(En) OK

Sorry, this entry is only available in الإنجليزية الأمريكية.